التخطي إلى المحتوى
السعودية ضد بولندا.. إنجاز تاريخي ينتظر الأخضر في كأس العالم 2022



يخوض المنتخب السعودي مواجهة صعبة ومصيرية غدا السبت على استاد المدينة التعليمية أمام نظيره منتخب بولندا، في إطار الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة بنهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022.

ويطمح المنتخب السعودي من خلال الفوز في المباراة إلى التأهل للدور ثمن النهائي عن المجموعة، التي تضم أيضا بولندا والمكسيك والأرجنتين، إذ يمكن للمنتخب السعودي إعلان تأهله رسميا إذا ما خرج منتصرا على نظيره البولندي دون الانتظار لمواجهته القادمة أمام منتخب المكسيك في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

انتصار تاريخي على الأرجنتين في مونديال قطر

وكان المنتخب السعودي، قد حقق انتصارا تاريخيا في أولى مبارياته بالبطولة وجاء على حساب منتخب الأرجنتين بنتيجة (2 – 1)، فيما اكتفى منتخب بولندا بالتعادل من دون أهداف مع منافسه المكسيكي، ليتصدر منتخب السعودية ترتيب المجموعة بعد الجولة الأولى بفارق نقطتين عن المنتخبين البولندي والمكسيكي اللذين يتقدمان على متذيل الترتيب الأرجنتين.

وسيكون المنتخب السعودي ومدربه الفرنسي هيرفي رينارد، أمام اختبار صعب لتأكيد الجدارة بمواصلة الحفاظ على الصدارة والتأهل عندما يواجه منافسه القوي البولندي والعديد من نجومه الذين يلعبون في أبرز الأندية الأوروبية، يتقدمهم روبرت ليفاندوفسكي، نجم فريق برشلونة الإسباني، ومتصدر هدافي الدوري الإسباني بـ13 هدفا في أول موسم له بعد انتقاله من بايرن ميونخ الألماني.

تكرار إنجاز الجيل الذهبي في مونديال 1994

ويتحتم على النجم سالم الدوسري والقائد سلمان الفرج والمهاجم صالح الشهري وحارس المرمى محمد العويس أن يكونوا وبقية زملائهم في أتم الجاهزية للعب دور المنافس القوي، كما فعلوا في مباراة الأرجنتين ونجومه الكبار وأبرزهم ليونيل ميسي.

وذلك إذا ما أرادوا تحقيق إنجاز التأهل إلى الدور المقبل وفرض أنفسهم كجيل ذهبي أسوة بجيل مونديال 1994 رفاق ماجد عبد الله وسعيد العويران و فؤاد أنور وفهد الهريفي الذين حققوا إنجاز التأهل وتجاوزوا دور المجموعات لأول مرة.

جدير بالذكر أن المنتخبين لم يلتقيا من قبل في تاريخ بطولة كأس العالم، لكنهما تواجها ثلاث مرات وديا، انتهت كلها لمصلحة المنتخب البولندي، ففي عام 1994، تواجها مرتين وفاز المنتخب البولندي في مارس 1 – 0، وفي ديسمبر 2 – 1، وبذات النتيجة 2 – 1 فاز في المرة الأخيرة عام 2006.





التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *