التخطي إلى المحتوى
خوض التجارب والتسامح.. 5 طرق للشفاء الذاتي من التوتر والضغوط


هناك الكثير من الضغط النفسي الذي يعيق حياة الإنسان فيشعر بالتوتر والقلق وانقراض شغف الحياة مما يؤثر على سلامته النفسية وقدرته على التعامل مع شؤون حياته بشكل فعال وحماسي ، لذلك نتناول تحت هذا التقرير حيث أشارت ريهام عبد الرحمن باحثة الصحة النفسية والخبيرة في العلاقات الأسرية إلى نصائح مهمة لتحقيق الشفاء الذاتي وتجنب الإرهاق العاطفي.

افهم نفسك:

كل شخص لديه فهرس لشخصيته يدرك من خلاله صفاته ونقاط قوته وضعفه. لذلك فإن من أهم الخطوات التي تساعدك في الشفاء الذاتي هي تقدير نفسك والنظر إليها برضا وفخر ومحاولة العمل على تطويرها بشكل مستمر..

ابتعد عن أي شيء يؤذيك:

تجنب الأذى النفسي ، سواء الأذى الذي يسببه الإنسان لنفسه من خلال الحديث السلبي عن النفس ، أو الأذى من الآخرين والبيئة السلبية ؛ يتم ذلك من خلال استثمار وقت الفراغ بطريقة تفيد الشخص وتمنعه ​​من الوقوع ضحية في فخ العلاقات السامة والضارة.

مرتخي:

إخفاء الغضب والسلوكيات السلبية يخلق تراكمات نفسية لدى الإنسان تؤثر على صحته النفسية والجسدية. لذلك فإن التعبير عن هذه الاتهامات السلبية ، سواء مع أخصائي الإرشاد النفسي ، أو مع الأشخاص الذين يثق بهم الشخص ، هو أفضل طريقة للذات. – الشفاء والتعبير عن الذات..

تسامح:

يبدأ التسامح مع الذات والتحرر من الأفكار السامة والمدمرة عن إرادة الإنسان عندما يتسامح الشخص مع نفسه والآخرين ، بالتخلي عن لوم الذات المستمر ، وعدم التفكير في خيبات الأمل الماضية والانشغال بالمقارنات والتفكير في الآخرين. هذه المشاعر السلبية تدفع الإنسان إلى الغضب والكراهية وعدم المصالحة مع نفسه..

تجربة:

يعلم الألم الإنسان الصبر والإرادة ، كما يعلمه أن الحياة لا تتوقف لأي شخص ، وبالتالي فإن الشفاء من أي ألم يأتي في طريقه يبدأ بالنزول إلى أرض الواقع ومواجهة الحياة بكل تحدياتها باعتبارها المعلم مرونة الشخص واستقلاله وثقته بنفسه.

تخلص من التوتر والصدمات
تخلص من التوتر والصدمات
تخلص من التوتر
تخلص من التوتر



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *