التخطي إلى المحتوى
فلسفة التطوير العقارى أساسها الثقة بين المطور العقاري والمشتري



شدد النائب طارق شكري، رئيس غرفة التطوير العقاري، ووكيل لجنة الإسكان بالبرلمان، على ضرورة إيجاد الثقة والطمأنة بين مشتري العقارا والمطور العقاري، حسبما وجه الرئيس عبدالقتاح السيسي، لافتًا إلى أن السياسة التي عمل بها قطاع الإسكان وصلت إلى 20 سنة، كان المواطن يشتري فيها دون أن تتابع الحكومة بناء الوحدات، لذا أصبح هناك حالة من عدم الثقة.

تمويل المشروعات

وقال النائب طارق شكرى، خلال برنامج “هنا الجمهورية الجديدة”، المذاع عبر فضائية “النهار”، مساء اليوم الجمعة، إنه لا بد من وجود تمويل للمشروع السكنى من خلال تمويل من البنك، وأن يكون التمويل للمشروعات مضمون بنسبة 100%، ما دام قدمت المستندات الخاصة للحكومة، وهذا يحدث في البلدان الأخرى.

فلسفة التطوير العقاري

وأوضح رئيس غرفة التطوير العقارى ووكيل لجنة الإسكان بالبرلمان، أن فلسفة التطوير العقارى قائمة على القدرة الائتمانية لمن يحصل على تمويل عقاري، متابعا: أنا ضد هذا النظام لأن التمويل العقارى يكون بضمان الوحدة السكنية. 

وأضاف أن فلسفة أن أمنح قرض بناء على قدرتك الائتمانية تفشل أكثر من 97% من العمليات الخاصة بالتمويل، فكل 100 شخص سيتقدم للحصول على وحدة سكنية، 5 سيقبلون و95 لن يقبلون.

وأشار النائب طارق شكرى، أن في الحل أن يكون التمويل بضمان الوحدة وبمجرد أن يتعثر المشترى يكون هناك شروط قانونية واضحة وحاسمة أن أحصل منه على الوحدة وأبيعها وهو يحصل على ما تبقى.
 





BBC

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *