التخطي إلى المحتوى
كشف غموض العثور على جثة مجهولة الهوية بسوهاج.. أحلام الثراء السريع انتهت بجريمة – المحافظات




كلمات مقتضبة أجاب بها المتهم «م. م» بقتل أحد الأشخاص رميًا بالرصاص بمحافظة سوهاج، أثناء التحقيق معه، قائلاً: «قتلته عشان الكنز، كان لازم يكون فيه قربان وهو كان الأقرب للمكان»، وهو ما كشف عن سر العثور على جثة مجهولة بالظهير الصحراوي لمركز ومدينة سوهاج.

وبحسب ما جاء في التحقيقات، فإن أحد الأشخاص أقنع المتهم بوجود آثار داخل أرض صحراوية متاخمة لجبال مدينة سوهاج الجديدة، فبنى المتهم أحلام الثراء السريع على العثور على الآثار التي طالت فترة العثور عليها، فضلاً عن طلبات الشخص الذي أقنعه أنه على علاقة بخادم المقبرة الأثرية، ليقرر المتهم مشاركة صديق له هذا السر ليساعده على طلبات الخادم الذي فاجأهم بعد أكثر من شهر بطلب قربان بشري لفتح المقبرة. 

قربان بشري لفتح المقبرة المزعومة

أسرع الصديقان بدراجة نارية إلى مدينة سوهاج للحصول على «قربان بشري»، فوجدا «أ. م» في طريقهما ليقنعاه بمساعدتهما في إصلاح سيارة نقل «غرزت» في رمال الصحراء، وفور الوصول لموقع المقبرة الأثرية أطلق المتهم الرصاص على المجني عليه لتسيل دمائه على الرمال، منتظرًا فتح المقبرة وظهور الآثار المزعومة.

هروب المتهمين من سوهاج للإسكندرية

قرر المتهم وصديقه الهروب، فخرجا من سوهاج متوجهين إلى الإسكندرية، وبدأت الواقعة تنكشف بتلقي اللواء محمد عبد المنعم الشرباش مدير أمن سوهاج، بلاغًا بالعثور على جثة شاب عشريني على الطريق الجبلي المؤدي للظهير الصحراوي بسوهاج.

وتمكنت وحدة البحث الجنائي من كشف غموض الواقعة، وبالتعرف عليها أفاد والده بتغيب نجله منذ أقل من يومين مع عدم وجود أي خلافات مع أحد، وبنقل الجثة لمشرحة مستشفى سوهاج الجامعي أكد التقرير الطبي إصابتها بطلقات رصاص «محددة العيار» أودت بحياته، وجرى ضبط المتهم الأول والذي اعترف على صديقه الثاني.

العقوبة القانونية تصل للإعدام

وأكد أحمد صالح، محام، أن عقوبة القتل العمد تصل للإعدام، بينما عقوبة التنقيب عن الآثار تصل إلى حبس 3 سنوات وغرامة تصل إلى 50 ألف جنيه.







الوطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *