التخطي إلى المحتوى
«دا سيلفا» يستعد لتسلم الرئاسة في البرازيل.. والكويت تلغي تحفظات الأمن – أخبار العالم




شهد عدد من الدول خلال الساعات القليلة الماضية عدة أحداث سياسية، وأمنية وعسكرية، وصحية أبرزها، وصول فريق الرئيس البرازيلي المنتخب «لولا دا سيلفا»، إلى عاصمة البلاد لتسلم السلطة، فيما قال قاض أمريكي، إن دونالد ترامب وشركته أظهروا ميلا للاحتيال.

ووصل فريق الرئيس البرازيلي المنتخب «لولا دا سيلفا»، أمس الخميس، إلى عاصمة البلاد «برازيليا» لتسلم السلطة، وسط احتجاجات أنصار جايير بولسونارو. 

وعقد فريق «لولا دا سيلفا»، اجتماعا مع السناتور مارسيلو كاسترو، المسؤول عن موازنة الحكومة لعام 2023، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية.  

وفي الولايات المتحدة، أمر آرثر إنجرون قاض في ولاية «نيويورك»، بتعيين مراقب مستقل للإشراف على البيانات المالية لمؤسسة الرئيس السابق دونالد ترامب بعد اتهامات بأن الشركة بالغت في تقدير أصولها.

المدعية العامة تسعى للحصول على 250 مليون دولار من منظمة ترامب

وتواجه منظمة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب 10 تهم، و15 تهمة ضد ممولها السابق، فيما تسعى المدعية العامة في نيويورك، الديمقراطية، ليتيتيا جيمس، الحصول على غرامة قدرها 250 مليون دولار وفرض حظر دائم على ترامب من ممارسة الأعمال التجارية داخل «نيويورك». 

وقال إنجرون، إن رئيس الإدارة السابق، وشركته أظهروا ميلا للاحتيال، موضحا أن تعيين مراقب تابع لجهة خارجية سيمنع المزيد من الأنشطة الاحتيالية أو غير القانونية.

من جانبه، انتقد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، قرار القاضي ووصفه بالدمية في يد المدعية العامة في نيويورك وأعداء لدودين آخرين للحزب الجمهوري، مشيرا في بيان، إلى الشيوعية التي وصلت إلى الشواطئ الأمريكية.

مسؤول أمريكي يرجح اختبار «بيونج للسلاح النووي

وفي كوريا الشمالية، قال مسؤول أمريكي رفيع، إن بلاده لا ترى أي دليل على أن هناك تحديات من شأنها أن تقوض النظام السياسي الكوري الشمالي، معربا في حديث لوكالة أنباء «رويترز»، عن ثقته بأن «بيونج يانج» تحضر لاختبار نووي جديد.

وأكد المسؤول الأمريكي، استعداد الولايات المتحدة، لاستئناف الحوار المباشر مع كوريا الشمالية ومناقشة المساعدات الإنسانية، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

ورجح المسؤول الأمريكي، أن «بيونج يانج» قد تكون أجلت اختبارها للسلاح النووي بسبب موقف الصين، ومؤتمر «الحزب الشيوعي»، الصيني الحاكم وموجات فيروس «كورونا»، في كوريا الشمالية في مايو ويونيو الماضيين، مشددا على استحالة الاعتراف بالصفة النووية لـ«الشمالية».

بدوره، رحب جهاز «العمل الخارجي الأوروبي»، في بيان عقب محادثات في بروكسل، برغبة أرمينيا وأذربيجان عبر الحوار، في حل قضايا الحدود والأمن.

وفي فرنسا، علق برلمان البلاد، ظهر أمس الخميس، جلسته، بعد مداخلة من نائب بـ«التجمع الوطني» اليميني المتطرف جريجوار دي فورناس، فيما طالب برلمانيون من جماعات أخرى بفرض عقوبات قاسية على النائب.

وقال دي فورناس: «دعوا النائب ذي البشرة السوداء كارلوس مارتينز بيلونجو أثناء حديث الأخير عن سفينة على متنها لاجئون عالقون في مياه البحر الأبيض المتوسط، يعود إلى إفريقيا».

من جانبه، وصف وزير الداخلية جيرالد دارمانين، حديث نائب «التجمع الوطني» بـ«العار»، فيما قالت رئيسة وزراء البلاد، إليزابيث بورن، إن لا مكان للعنصرية في الديمقراطية الفرنسية.

وفي اليمن، أعلنت «واشنطن»، أن مبعوث الولايات المتحدة الخاص لليمن تيم ليندركينج، سيزور الإمارات والسعودية هذا الأسبوع من اجل دعم جهود تجديد وتوسيع الهدنة الأممية.

الداخلية الكويتية تلغي أي اشتراطات من شأنها الانتقاص من حقوق المواطن

وفي الكويت، أصدر وزير داخلية البلاد، طلال خالد الصباح أمرا يقضي بإلغاء التحفظات الأمنية عن المواطنين، تأكيدا على تصحيح للمسار، مضيفة في بيان عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، إن القرار جاء التزاما بالدستور وتعزيزا لمسيرة تصحيح المسار، ودعما لحرية التعبير.

وأكدت الداخلية الكويتية، على إلغاء أي اشتراطات أو تحفظات من شأنها الانتقاص أو التقويض من حقوق المواطن.

أمنيا، قال الأمن العام السعودي، مساء أمس الخمس، إن شرطة منطقة مكة المكرمة اعتقلت مواطنا لابتزازه فتاة، مضيفا في بيان عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، إن السلطات أحالت المتهم إلى النيابة العامة.

عقوبات بالسجن ضد 37 جزائريا لـ 3 و15 عاما بتهم المضاربة 

وفي الجزائر، سجل القضاء، متابعات ضد 38 شخصا خلال الفترة الممتدة من 30 أكتوبر الماضي إلى 3 نوفمبر الجاري، بتهمة المضاربة غير المشروعة، وتمت إحالتهم إلى المحاكم

وأصدر القضاء الجزائري، عقوبات بالحبس ضد 37 منهم لمدد تتراوح بين 3 و15 عاما، وغرامات مالية من 700 ألف إلى 3 ملايين دينار جزائري، في عدة محاكم بالمجالس القضائية، فيما استمرت محاكمة مسؤولين إسبان على خلفية ترحيل 55 قاصرا في أغسطس من العام الماضي 2021 من سبتة إلى المغرب.

وفي تونس، قالت وكالة «بلومبرج»، الاقتصادية الأمريكية، إن ما لا يقل عن 45421 تونسيا حاولواعبور البحر الأبيض المتوسط بالقوارب حتى 26 أكتوبر الماضي، مقارنة بـ 36424 في عام 2011.

لقاح جديد لـ«فايزر» لمحاربة «كورونا» والإنفلونزا: يعتمد على الحمض الريبوزي

صحيا، تختبر شركة «فايزر» الأمريكية للأدوية حاليا لقاحا يمكنه أن يحارب «كورونا» والإنفلونزا معا، وأشارت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إلى تلقي أول مريض في التجارب السريرية تناول اللقاح، في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

ويستخدم اللقاح الجديد تقنية الحمض النووي الريبوزي،  مستهدفا متحور «أوميكرون» من فيروس «كورونا» وما تفرع عنه، وأنواع الإنفلونزا الـ 4، بينها الفيروسين «أيه» و«بي»، وفقا لما ذكرته شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية.

 

 







الوطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *