التخطي إلى المحتوى
اعترافات المتهمين بقتل جارهما في سوهاج: أنهينا حياته لفتح مقبرة أثرية – حوادث




«كنا عايزين نعمل أي حاجة عشان نطلع الكنز، قتلنا جارنا داخل الحفرة في الجبل، وفي الآخر معرفناش نطلع حاجة»، تلك الكلمات المؤلمة نطق بها مزارعون أمام النيابة العامة بعد أن نسبت إليهما تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، لجارهما، وبزعم تقديمه قربانًا للجن حتى يفتح لهما باب مقبرة أثرية، لكن تلك الخزعبلات انتهت بالقتل الغدر فقط لمزارع في العقد الخامس من عمره، واكتشف المتهمان أنهما كان يلهثان خلف السراب.

تفاصيل حبس المتهمين 

وخضع المتهمان أمام النيابة العامة في جلسة تحقيق أمس انتهت بتجديد حبسهما لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، وظهرا نادمان على فعلتهما وقالا: «الدجال هو اللي قال لنا كده لازم يكون فيه قربان قدام المقبرة عشان نفتحها»، وأوضحا أنهما اكتشفا الخديعة من الدجال الذي ساق إليهما تبريرًا جديدًا، وقال: «الجن وعدني واختفى بعد القتل»، وواجهت النيابة المتهمين بأدلة الاتهام وهي تحريات المباحث التي أكدت تعمد ارتكاب الجريمة بحق الضحية ومعاينة النيابة لمسرح الجريمة وغيرها من الأدلة الفنية التي جمعتها النيابة من مكان الحادث.

تفاصيل عقوبة القتل العمد

وحول عقوبة القتل العمد، أوضح الخبير القانوني ياسر السيد أحمد، تفاصيل عقوبة القتل العمد وفقًا لقانون العقوبات بمعاقبة المتهم بالإعدام شنقاً.

وأشار السيد أحمد إلى أنّ الماده 2344 من قانون العقوبات نصت على: يحكم على فاعل هذه الجناية (أي جناية القتل العمد) بالإعدام.

تفاصيل الواقعة

تلقي مركز شرطة سوهاج بلاغ بوجود جثة بمدق جبلي وبالتنسيق مع قطاع الأمن توصلوا إلى أن مرتكب الجريمة عاطل مختفي بمحافظة الإسكندرية.

عقب تقنين الإجراءات تمكنت القوات من ضبط المتهم بالإسكندرية بالإتفاق مع آخر للتنقيب عن الآثار وقيامهم باستدراج المجني عليه واصطحابه بدراجة نارية لمكان العثور عليه، حيث قام إحداهما بإطلاق النار عليه ما أدى إلى وفاته، وتم ضبط السلاح الناري والدراجة المستخدمين بالجريمة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضدهم.







الوطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *