التخطي إلى المحتوى
توقيع عقد مشروع القياس والتقويم بجامعة الدلتا التكنولوجية – أخبار مصر




شاركت جامعة الدلتا التكنولوجية، لأول مرة في الملتقى السادس لمدراء مراكز القياس والتقويم، الذي تنظمه جامعة بنها، بمشاركة 27 جامعة، بحضور الدكتور هشام فاروق مساعد وزير التعليم العالي للتحول الرقمي والمدير التنفيذى لوحدة مشروعات تطوير التعليم العالى، والدكتورة سحر أمين مدير مركز القياس والتقويم بوحدة مشروعات تطوير التعليم العالي، والعديد من قيادات التعليم العالي.

وأكد الدكتور عربى السيد كشك رئيس جامعة الدلتا التكنولوجية، إن وحدة إدارة المشروعات بوزارة التعليم العالي، كيان له تأثير على جودة مخرجات التعليم فى الجامعات المصرية، مشيرا إلى أن جامعة الدلتا التكنولوجية، تقدمت بمشروع القياس والتقويم إلى وحدة إدارة المشروعات، فضلًا عن عدد من مشروعات التطوير الأخرى.

تطوير مستمر لنظم تقويم الطلاب والإمتحانات

وأضاف رئيس الجامعة، أن مشروع القياس والتقويم، يساعد على التطوير المستمر لنظم تقويم الطلاب والامتحانات، والارتقاء بمستوى الكفاءة التعليمية، مشيرًا إلى أهمية التقويم المستمر للعملية التعليمية، من خلال قياس مدى تحقق معايير جودة الأداء لدى جميع عناصر العملية التعليمية، مؤكدًا ضرورة متابعة إعداد، وتحديث بنوك الأسئلة للمقررات الدراسية، في ضوء نواتج التعلم المستهدفة، والمعايير الأكاديمية للبرامج الدراسية في الجامعة.

وقال الدكتور هشام فاروق، إن وحدة إدارة مشروعات التطوير بالوزارة بها 8 مشروعات متنوعة وتشمل: مشروع تأهيل المعامل للاعتماد الدولي، ومشروع تطوير الاختبارات العملية، ومشروع إنشاء بنوك الأسئلة، ومشروع دعم وتأهيل البرامج التعليمية للاعتماد الدولي، ومشروع دعم المشروعات الابتكارية لطلاب التعليم العالي، والمشروعات التنافسية لتميز مؤسسات التعليم العالي، ومشروع دعم وتطوير الفاعلية التعليمية، ومشروع إنشاء مراكز القياس والتقويم بالجامعات.

تسليم عقود 16 مشروع لتطوير الاختبارات العملية

وخلال الملتقى، رحبت الدكتورة عزة عبدالله، مدير مركز القياس والتقويم بالجامعة، بمديري المراكز من الجامعات حيث قامت باستعراض انجازات مركز القياس والتقويم بجامعة بنها والتقارير والنتائج التي حصلت عليها الجامعة، مشيرة إلى أنه تم تسليم عقود 16 مشروع لتطوير الاختبارات العملية والشفوية ومشروعات إنشاء مراكز القياس والتقويم بالجامعات المصرية.







الوطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *