التخطي إلى المحتوى
أمين سر التحالف الوطني: نستعد لإطلاق حملة «المليون بطانية».. و«ستر وعافية» مستمرة (حوار) – تحقيقات وملفات




أكدت الدكتورة نهى طلعت عبدالقوى، أمين سر التحالف الوطنى للعمل الأهلى، استعداد التحالف لإطلاق حملة توزيع مليون بطانية لمساعدة الفئات الأكثر احتياجاً فى فصل الشتاء، مشيرة إلى أن منظمات المجتمع المدنى تسهم بشكل أساسى فى خطة الدولة لدعم الأسر الأكثر احتياجاً وبرامج الحماية الاجتماعية، خاصة برنامج الحماية الاستثنائية الذى كلف به الرئيس عبدالفتاح السيسى مؤخراً.

وأضافت «نهى»، فى حوار لـ«الوطن»، أن مبادرة «ستر وعافية» ما زالت مستمرة وتواصل جهودها فى المحافظات، لافتة إلى أنها أول قافلة شاملة للتحالف تضم العديد من التخصصات المختلفة لتشمل بداخلها القوافل الطبية والبيطرية والزراعية، إضافة إلى توزيع المواد الغذائية، مشيرة إلى أن أهم المبادرات كانت تلك الخاصة بدخول المدارس بميزانية تتخطى 300 مليون جنيه، منوهة بعقد لقاءات ضمن فعاليات الحوار الوطنى لطرح ومناقشة القضايا والأمور ذات الأولوية ونقلها إلى المستوى الجماهيرى، مطالبة بوجود خطة قوية لبناء قدرات المجتمع المدنى، باعتباره يمثل الضلع الثالث لمحور التنمية.

وإلى نص الحوار:

يعقد التحالف الوطنى عدداً من اللقاءات الجماهيرية ضمن فعاليات الحوار الوطنى، بحضور آلاف المواطنين ضمن جولاته فى محافظات الجمهورية، لطرح ومناقشة القضايا والأمور ذات الأولوية ورفع طلباتهم ورؤيتهم لمجلس الأمناء، حرصاً على سماع أكبر عدد من المواطنين ونقل الحوار إلى المستوى الجماهيرى، وتناول القضايا الملحة التى تمثل أولوية بالنسبة للمواطن، والتى فى معظمها تقع ضمن المحاور الثلاثة للحوار سواء السياسى أو الاجتماعى أو الاقتصادى، ومنذ الإعلان عن انطلاق الحوار الوطنى كنا على رأس المنظمات التى أرسلت رؤية وتصوراً واضحاً وقدمنا مقترحاتنا إلى إدارته.

أهم القضايا

بداية.. ما المبادرات التى يعمل عليها التحالف حالياً؟

– يستعد التحالف لإطلاق حملة توزيع مليون بطانية، إضافة إلى إقامة عدد من المعارض لتوزيع الملابس الشتوية، وما زال العمل قائماً ضمن مبادرة «ستر وعافية»، التى تضم العديد من التخصصات المختلفة، لتشمل بداخلها القوافل الطبية والبيطرية والزراعية، إضافة إلى توزيع المواد الغذائية، وكذا توزيع المستلزمات الدراسية للفئات الأولى بالرعاية والأكثر استحقاقاً، فضلاً عن قوافل توعوية بشكل مجانى بالكامل للمواطنين.

كيف شارك المجتمع المدنى فى خطة الدولة لدعم الأسر الأكثر احتياجاً وبرامج الحماية الاجتماعية الاستثنائية؟

– يستعد التحالف بجميع مؤسساته للبدء، خلال شهر، فى تنفيذ حزمة جديدة من المساعدات للوصول لعدد أكبر من المستحقين، ضمن توصيات المؤتمر الاقتصادى، كما شاركت منظمات المجتمع المدنى فى خطة الدولة لدعم الأسر الأكثر احتياجاً وبرامج الحماية الاجتماعية من خلال توقيع بروتوكول التعاون بين التحالف ووزارة التضامن، الذى وُقع مؤخراً على هامش مؤتمر الوزراء بمدينة العلمين الجديدة، للبدء فى تنفيذ إجراءات الحماية الاجتماعية الاستثنائية التى وجَّه بها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

والتحالف شارك بشكل أساسى فى خطة الدولة لدعم الأسر الأكثر احتياجاً وبرامج الحماية الاجتماعية من خلال عدة حزم وإجراءات، فقد أعد قاعدة بيانات للأسر الأكثر فقراً والأشد احتياجاً، جمعتها الفرق الميدانية لمؤسسة «حياة كريمة» المنتشرة فى جميع القرى المدرجة ضمن المبادرة الرئاسية، بالتعاون مع المؤسسات الشريكة، والتى ثبتت حاجتها إلى دعم نقدى ثابت، ويقدم التحالف فى هذا الإطار الدعم لـ600 ألف أسرة شهرياً، بعد توجيه الرئيس بزيادة مليون أسرة تحت مظلة الحماية الاجتماعية، وصدور التكليف للحكومة ومعها التحالف الوطنى للعمل بهذا الشأن.

حدثينا عن فكرة إنشاء التحالف الوطنى للعمل الأهلى التنموى.. كيف جاءت؟

– بدأت فكرة التحالف الوطنى بإعلان رئيس الجمهورية 2022 عام المجتمع المدنى، إذ أعلن هذا التكليف مرتين، جاءت المرة الأولى خلال تدشين الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان فى سبتمبر 2021، وأكد الرئيس حديثه للمرة الثانية خلال منتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة، فجاء على رأس توصياته تكليف إدارة المنتدى بتفعيل 2022 عام المجتمع المدنى، وأن تكون هناك منصة حوار فعالة لمنظمات المجتمع المدنى، فى الداخل والخارج، على أن تدير الأكاديمية الوطنية للتدريب هذا الملف، وتم تدشين التحالف فى فبراير الماضى.

كيف كانت بداية التحالف الوطنى؟ وما أولى مبادراته؟

– أطلق التحالف قوافل «وصل الخير 1» خلال شهر رمضان الماضى، والتى تُعد أول أعمال التحالف على أرض الواقع، بالتنسيق بين جميع مؤسسات المجتمع المدنى وجمعياته، استهدفنا من خلالها تقديم مساعدات غذائية على مدار الشهر، ونجحت القوافل فى الوصول لـ8 ملايين أسرة، بميزانية وصلت 2 مليار جنيه، وكانت تلك المرة الأولى التى تعمل فيها المؤسسات بالتشارك والتنسيق فيما بينها، فكان السائد من قبل أن المؤسسات الكبيرة تتنافس فى جمع التبرعات والإعلانات والشغل على الأرض، وأشاد الرئيس بجهود التحالف الوطنى خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، وأوصى بمواصلة ما بدأه التحالف بعد انتهاء شهر رمضان، وبالفعل تم تدشين مبادرة «وصل الخير 2»، التى شملت مجموعة من التدخلات: غذائية، ونقدية، ورعاية صحية بإطلاق عدد كبير من القوافل الطبية، ومساعدات اجتماعية، وزواج يتيمات، ومشروعات تمكين اقتصادى.

نهى عبدالقوي: نقدم حزمة جديدة من المساعدات للوصول لأكبر عدد من المستحقين

ما أهم المبادرات التى أطلقها التحالف؟

– أطلقنا عدداً من المبادرات التى تستهدف التنوع والشمول لكل محافظات الجمهورية بخلاف مبادرتى «وصل الخير 1» و«وصل الخير 2»، وقام التحالف بعدد من المبادرات التى تم إعدادها بالتزامن مع مناسبات مختلفة، كثورة 30 يونيو وعيد الأضحى، شملت توزيع المواد الغذائية، ولحوم الأضاحى، وملابس للعيد.

كما شملت أيضاً دعماً نقدياً تم تقديمه لعدد من الأسر، ولا يمكن إغفال دور التحالف فى تجهيز العرائس اليتيمات، ولم نقتصر على توزيع المواد الغذائية فقط كما هو متعارف عليه، ولكن امتدت المبادرة لتشمل حزمة كبيرة من التدخلات التنموية التى تسد احتياجات المواطنين بشكل متكامل، مما يسهم فى رفع جودة معيشتهم.

وشملت المساعدة فى زواج اليتيمات تسليم أجهزة كهربائية، وشيكات بنحو 15 ألف جنيه للعروس لتوفير احتياجاتها، إضافة إلى خروج عدد من الغارمات فى إطار المبادرة، وتمكنا من توصيل لحوم الأضاحى إلى جميع القرى الفقيرة على مدار 14 يوماً بميزانية تجاوزت 750 مليون جنيه.

كما أطلق التحالف مبادرتى الاحتفال بالمولد النبوى ونصر أكتوبر، متمثلة فى مبادرة «وصل الخير3» بميزانية تخطت 125 مليون جنيه، حيث وجهت «حياة كريمة» عدداً من القوافل المحملة بالمساعدات الغذائية، التى بلغت نحو 40 ألف صندوق مواد غذائية إلى مختلف محافظات الجمهورية، تزامناً مع احتفالات ذكرى المولد النبوى الشريف، والذكرى الـ49 لنصر أكتوبر، ضمن جهود التحالف من أجل تخفيف العبء عن كاهل المواطنين الأولى بالرعاية والأكثر استحقاقا.

كما أطلقنا المبادرة الخاصة بدخول المدارس، بميزانية تتخطى 300 مليون جنيه، نظراً لتضمنها أكثر من نشاط، بمشاركة بيت الزكاة والصدقات لتسليم 107 آلاف أسرة إعانات نقدية قبل دخول المدارس لسداد المصروفات، أو شراء المستلزمات.

كما شاركت جمعية الأورمان بدعم 10 آلاف طالب على مستوى الجمهورية بجميع المستلزمات الدراسية، وتتكفل «حياة كريمة» بدعم ما يقرب من 40 ألف طالب بمصروفات ومستلزمات دراسية، ويقدم بنك الطعام الدعم لـ35 ألف طالب فى 10 محافظات، بالتغذية المدرسية، خاصة طلاب المدارس التى تقع فى القرى الفقيرة، لضمان توفير التغذية المناسبة على مدار أيام الدراسة، وتتضمن الوجبات العناصر الغذائية المهمة، بتكلفة تبلغ مليون جنيه فى اليوم. الواحد.







الوطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *