fbpx التخطي إلى المحتوى
هل يستطيع أسرع كمبيوتر في العالم علاج فيروس كورونا والقضاء عليه؟!
هل يستطيع الكمبيوتر الأسرع في العالم في علاج فيروس كورونا والقضاء عليه؟!َ

كمبيوتر ياباني عملاق والذي يعتبر الأسرع في العالم، يشارك في جهود مكافحة كوفيد-19 على أمل ورجاء من الجميع للمساعدة في القضاء على هذا الوباء اللعين، وقد أعتبر هذا الجهاز الياباني العملاق “فوجاكو” على أنه الأسرع في العالم يوم الإثنين والذي كان متفوقًا وبشكل ملحوظ على جهاز عملاق أخر يُسمى”ساميت” ويتبع شركة”آي بي إم” في الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب مشروع توب 500 والذي يقوم بتصنيف هذه الأجهزة  الأقوى عالميًا.

“فوجاكو” الكمبيوتر الأسرع في العالم

وقد أحتل “فوجاكو” الكمبيوتر الأسرع في العالم، المرتبة الأولى وقد فرض الهيمنة الأمريكية-الصينية، على صدارة هذا التصنيف لأول مرة منذ 11 عامًا، ويساهم”فوجاكو” في مكافحة فيروس كورونا المستجد وذلك عن طريق محاكاة كيفية انتشار القطرات الصغيرة في فضاءات المكاتب التي تفصل بين أنحائها تقسيمات أو في القطارات المملوءة بالركاب مع وجود نوافذ مفتوحة.

هل يستطيع الكمبيوتر الأسرع في العالم في علاج فيروس كورونا والقضاء عليه؟!َ
هل يستطيع الكمبيوتر الأسرع في العالم في علاج فيروس كورونا والقضاء عليه؟!َ

ويتمنى الخبراء والعلماء أنه عندما يدخل هذا الكمبيوتر نطاق العمل والخدمة بشكل كامل العام المقبل أن يكون بإستطاعته أيضًا المساعدة في تضييق مجال البحث عن العلاجات الفعالة للفيروس.

أصل تسمية كمبيوتر “فوجاكو” بهذا الأسم

وهذا الكمبيوتر العملاق والذي يعد الأسرع في العالم يوجد في مدينة كوبي، وقد تم تطويره على مدار ست سنوات من قبِل شركة فوجيتسو للتكنولوجيا ومعهد ريكين الذي يحظى بدعم كبير من الحكومة، وسبب تسميته بهذا الأسم الذي أطلقته الشركة يرجع إلى أنه يعتبر طريقة أخرى للنطق بإسم قمة جبل فوجي في اليابان.

هل يستطيع الكمبيوتر الأسرع في العالم في علاج فيروس كورونا والقضاء عليه؟!َ

وقد صرح ساتوشي ماتسوكا وهو مدير مركز العلوم في معهد ريكين” آمل أن تؤدي تكنولوجيا المعلومات الرائدة التي تم تطويرها في الجهاز إلى مساهمة في تحقيق تقدم كبير لمحاربة التحديات الإجتماعية الصعبة مثل كوفيد-19 ومثلها من الأمراض المستعصية، وقد بلغت تكلفة النظام أكثر من مليار دولار، ولا يتضمنهذا الجهاز العملاق أي وحدات معالجة رسومات”GPU” مخصصة للمساعدة في تطبيقات الذكاء الإصطناعي،وحتى الأن تم إستخدامه على أساس تجريبي للبحث COVID-19 بما في ذلك التشخيص وإيجاد العلاج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.