التخطي إلى المحتوى
الدنيا لسه بخير.. سائق أتوبيس ببني سويف يرد حقيبة بها مليون جنيه لصاحبها.. ويؤكد تربيت على الأمانة وانتظر الجزاء من الله
سائق أتوبيس يرد حقيبة بها مليون جنيه لصاحبها (أرشيفية)

في واقعة تدل على أن الخير مازال موجوداً، وأن الأمانة مازالت تحيا بيننا ويتصف بها العديد من البشر، قام سائق اتوبيس رحلات برد حقيبة تحتوي على مبلغ مالي يقدر بمليون جنيه إلى صاحبها الذي نساها وتركها في الأتوبيس.

ويروي محمد علي محمد، البالغ من العمر 50 عاماً وشهرته “كاشريلا” وبطل تلك الواقعة، والتي تدل على وجود الأمانة والشهامة بين المصريين تفاصيل قيامه برد حقيبة تحتوي على مليون جنيه إلى صاحبها، حيث قال أنه قد رزقه الله سبحانه وتعالى بولد وبنت في المرحلتين الثانوية والجامعية، وأنه يعمل سائق ميني باص رحلات منذ 20 عاماً.

سائق أتوبيس يرد حقيبة بها مليون جنيه لصاحبها

وأضاف محمد، أن صاحب الشركة التي يعمل بها بمحافظة بني سويف قد كلفه بنقل بعض المصريين العائدين من الخارج والذين أنهوا فترة العزل الصحي الذي قررته وزارة الصحة والسكان على العائدين من الخارج كإجراء احترازي ووقائي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وذلك بالمدينة الجامعية ببني سويف الجديدة، على أن يتم نقلهم لمحل سكنهم بمحافظة الجيزة.

سائق أتوبيس يرد حقيبة بها مليون جنيه لصاحبها
سائق أتوبيس يرد حقيبة بها مليون جنيه لصاحبها

وأضاف سائق الأتوبيس، أن الميني باص الذي كان يقوده كان يحمل فيه 35 راكباً من العالقين القادمين من دولة الإمارات العربية المتحدة، لافتاً أنه قام بنقلهم من بني سويف إلى الجيزة، وكان ذلك في آخر أيام شهر رمضان المبارك، وأنهم قد وصلوا إلى المنيب بالجيزة قبل موعد أذان المغرب بقليل.

أمانة سائق الأتوبيس

وتابع سائق الميني باص، أنه ذهب إلى أحد أقاربه بالمعادي وتناول معه الإفطار، وبعدها قام بالعودة إلى منزله ببني سويف، إلا أنه وفي طريق عودته فوجئ باتصال تليفوني من أحد جيرانه والذي يعمل فرد أمن بالمدينة الجامعية ببني سويف الجديدة، وأخبره خلاله أن أحد المسافرين الذين كانوا معه قد نسي حقيبة بالأتوبيس.

سائق أتوبيس يرد حقيبة بها مليون جنيه لصاحبها
سائق أتوبيس يرد حقيبة بها مليون جنيه لصاحبها

وأضاف محمد، أنه عندما وصل إلى منزله ببني سويف قام بالبحث عن الحقيبة أسفل الكراسي ولم يجدها، وفي أثناء عملية البحث تلقى اتصالاً من أحد المسافرين الذي قام بإخباره أنه قد ترك حقيبة بها مبلغ كبير من المال وهو يصرخ في الهاتف قائلاً ” شقى عمري راح “، فطالبه السائق بالهدوء وأخذ في البحث عن الحقيبة مرة ثانية، فوجدها في أحد الأرفف الصغيرة، ثم عاود الاتصال بالمتصل مرة أخرى وأخبره بأنه قد وجدها، فقال له أنه سيأتي غداً لأخذها.

وتابع محمد، أنه أراد أن يتأكد من أن المتصل هو المالك الحقيقي للحقيبة، فطلب منه أن يصف ما بداخلها، فأخبره أن بداخلها مبلغ مالي مليون جنيه  وشيكات لحاملها وتليفون غالي الثمن وساعة يد وجواز سفر، ومن فوقهم مصحف كبير، فتأكد من أنه مالك الحقيبة، واستقبله في منزله ببني سويف وقام برد الحقيبة لصاحبها، والذي عرض عليه مبلغ من المال، فرفض السائق قائلاً له ” أنا اتربيت على حفظ الأمانة وانتظر الجزاء من عند الله”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.