التخطي إلى المحتوى
موجة إصابات ثانية لفيروس كورونا.. خبير صيني يحذر
  الخبير الصيني يعلن عن عدم شفافية الصين في الإعلان عن وباء كورونا

بينما يتعافى عدد من دول العالم من أولى هجمات فيروس كورونا (كوفيد-19) على العالم، بدأت الصين التي كانت بداية بؤرة انتشار هذا الوباء الإعلان عن تخوفات هجمة جديدة من الفيروس التاجي، وعدم فهمها لآليته في إعادة الإصابة أو قدرة متعافيها على تكوين الأجسام المضادة. ومن هنا أصبح العالم بكل أبحاثه ودراساته حول هذا الفيروس التي تظهر على نحو يومي منذ ديسمبر الماضي في حالة من عدم المعرفة أو حتى التوقع لما هو قادم في كيفية التعامل مع اجتياح هذا الفيروس القاتل.

مستشار صيني يحذر من هجمة ثانية لفيروس كورونا على الصين

حذر المستشار الصحي الرفيع للحكومة الصينية تشونغ نانشان أن الصين تواجه موجة ثانية من إصابات كوفيد-19؛ إثر نقصل المناعة بين كثير من سكان الدولة. فبعد شهور من التدابير المشددة بالصين وغلق مطارات الصين وحد السفر بشكل كبير، استطاعت عدة ولايات بها التعافي بشكل تدريجي وناجح من الفيروس التاجي. ولكن سرت مجموعة من التخوفات من موجة ثانية لفيروس حيث بدأ تعداد الإصابات مجددا في المقاطعات الواقعة بشمال شرق البلاد، ومدينة ووهان بالتحديد (بؤرة انتشار الوباء عالميا).

مستشار صيني يحذر من هجمة ثانية لفيروس كورونا على الصين
مستشار صيني يحذر من هجمة ثانية لفيروس كورونا على الصين

وفي تصريح له على CNN أشار تشونغ نانشان إلى ضعف مناعة الصينيين وعدم حماية المتعافين من الإصابة وبالتالي فوضع الصين ليس بأفضل من الدول الأخرى التي تعاني من ذروة فيروس كورونا. وجاء ذلك تنبيها مخيفا لجميع الدول التي بدأت في خفض الإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي بشكل تدريجي خوفا من الإصابة مجددا بالفيروس التاجي.

  الخبير الصيني يعلن عن عدم شفافية الصين في الإعلان عن وباء كورونا

وأشار تشونغ أنه كان ضمن حملات الكشف عن حجم تفشي وباء سارس، وأوضح أن السلطات لم تعلن في ذلك الحين بشفافية في بداية انتشار الوباء عن كل ما توصلت له من أعداد إصابة أو طرق وقاية. وقد كان تشونغ من ضمن فريق أرسل إلى ووهان للتحقيق بشأن كوفيد-19 وأوضح أن السلطات الحكومية لم تفصح بحقيقة الوضع حينها.

  الخبير الصيني يعلن عن عدم شفافية الصين في الإعلان عن وباء كورونا
الخبير الصيني يعلن عن عدم شفافية الصين في الإعلان عن وباء كوفيد-19

ومن جانبه أكد تشونغ نانشان أنه لم يصدق النتائج التي أعلنتها الدولة ذلك الحين وطالب بمعرفة الرقم الحقيقي لمعدل إصابات فيروس كورونا. ولكن أوضح ان الأرقام المعلنة عند غلق الدولة في نهاية يناير كانت صحيحة. وأودى كوفيد-19 بحياة حوالي 311959 شخص حول العالم حتى الآن. ومن جانبه حذر من فكرة اللقاح الناجي خاصة بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن بعد نهاية الفيروس وبقائه لسنوات عدة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.