التخطي إلى المحتوى
تداعيات أزمة النفط.. السعودية تعلن استعدادها لخفض إنتاجها النفطي
تداعيات أزمة النفط.. السعودية تعلن استعدادها لخفض إنتاجها النفطي

لاقت أسعار النفط حالة مذبذبة غير مسبوقة في تاريخه إثر الأزمة العالمية لفيروس كورونا خلال الآونة الأخيرة. وجاءت أهم أسباب تداعياته متمثلة في الصراع فيما بين منتجيه حول العالم وبالأخص السعودية و روسيا، حيث النزاع فيما بينهما حول الوصول لقرار حيال خفض الانتاج الخاص بهما. وتدخلت الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب والذي دعاهما إلى وقف النزاع للوصول لحل لتلك الأزمة، والذي وصل إلى إعلامهما بفرض رسوم جمركية على انتاجهم في حال عدم التوصل لاتفاق. هذا وارتفعت أسعاره ارتفاعا طفيفا مؤخرا بناء على الوصول لاتفاق بين دول “أوبك+” حيال خفض الانتاج.

  السعودية تصرح بخفض إنتاجها من النفط

وكشف مصدر مطلع على السياسية السعودية أن المملكة مستعدة لخفض إنتاجها النفطي بما يصل نحو 4 ملايين برميل يوميا  في إبريل الجاري. ولكن شرطها في ذلك هو أن يستند ذلك الخفض إلى مستويات إنتاجها القياسية التي وصلت لها خلال أبريل الجاري والتي تمثل 12.3 مليون برميل يوميا. وقد جاء هذا التصريح قبل وقت قصير من انعقاد الاجتماع المنتظر اليوم لتحالف “أوبك+” بقيادة كل من روسيا والسعودية اليوم، والذي يتمثل هدفه الأساسي هو البحث في تلك الأزمة لوصول لحل انهيار أسعار الانتاج النفطي.

  السعودية تصرح بخفض إنتاجها من النفط
السعودية تصرح بخفض إنتاجها من النفط

وفي سياق متصل صرح وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب أن الهدف الأساسي خلف هذا الاجتماع الطارئ هو التوصل إلى قرار خفض إنتاج النفط. مشيرا إلى أن هذا الخفض سيصب في مصلحة المستهلك والمنتج على حد سواء في السوق العالمية. هذا وارتفعت أسعاره اليوم على أمل في التوصل لحل لتلك الأزمة العالمية في الاجتماع الطارئ لأوبك + ، في الوقت نفسه الذي يقل الطلب فيه على الخام إثر تداعيات فيروس كورونا العالمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.